قصص جحا

قصة جحا والحمار من قصص الأطفال الجميلة والمضحكة

نقدم لكم قصة من القصص الشيقة التي يهتم بقراّتها كلاً من الصغار والكبار، حيث تعد قصص جحا من القصص والحكايات الطريفة والمضحكة وفي نفس الوقت تأخذ منها قصة وعبرة، وهي من قصص الأطفال الجميلة، والتي تحكى للأطفال قبل النوم كحدوتة قبل النوم.

قصة جحا والحمار
قصص الأطفال

قصة جحا والحمار

وتحكي القصة أنه ذات يوم قال جحا لابنه: هذا يوم جميل يا أمير، فالشمس مشرقة والسماء صافية، ولذا فإني سأذهب إلى سوق القرية المجاورة؟!

قال أمير فرحاً: كما ترى يا أبي، سأعد لك الحمار واذهب معك.

قال جحا: لا مانع من أن تكون معي يا أمير.

هيا بنا …

أمير: لقد أعددت الحمار يا أبي فهيا بنا إلى السوق.

قال جحا: هيا يا أمير اركب انت الحمار هيا بنا.

أمير: لقد أعددت الحمار يا أبي فاركب انت إلى السوق، وأسير أنا.

قال جحا: أشكرك يا ولدي، ولكن والدك بدين كما ترى، وبعض السير يفيده أكثر من الركوب، اركب أنت، وأنا أتبعك.

وهكذا ركب أمير الحمار وسار جحا خلفه.

فرأهما رجلان، وقال أحدهما للآخر: أنظر كيف يركب الغلام، ويترك والده المسكين المسن يسير على قدميه، فما أسوء هذا الأدب.

قال أمير: يا أبي ألم أقل لك. تفضل أنت بالركوب وسأسير أنا، ونزل أمير وركب جحا.

وما أن مشيا قليلاً حتى قابلتهما جماعة فقال أحد أفرادها: بالقسوة قلب هذا الرجل، يركب الحمار، ويدع ابنه الصغير الضعيف يسير على قدميه.

توقف جحا بالحمار قائلا: ماذا نفعل كي نرتاح من ألسنة الناس وكلامهم.

قال أمير: إذن نركب أنا وانت يا أبي، فسار الحمار وفوق ظهره جحا وابنه.

قال جحا: وأخيراً وجدنا طريقة يا أمير تحمينا من كلام الناس ونقدهم.

وبعد قليل صادفهما آخرون وقال بعضهم لبعض: انظروا إلى قسوتهما، يركب هو وابنه معاً هذا الحمار الضعيف الهزيل، وهو وابنه حمل كبير عليه، أليست هناك رحمة.

جلس جحا على الأرض قائلا: لقد أصبحت في حيرة من أمر هؤلاء الناس، فكيف نصل إلى رضائهم؟

فكر جحا ثم قال: اسمع يا أمير لنترك الحمار يسير وحيداً ونحن سنسير خلفه.

فصادفتهما جماعة من الناس فقالو: أنظروا إلى هذين الأحمقين اللذين يسيران على أقدامهما في هذا الحر اللافح، والغبار المتكاثف دون أن يركب الحمار واحد منهما.

في آخر الأمر حمل جحا الحمار وقال: ما رأيك يا أمير في هذا التصرف، لنترقب ماذا يقول الناس الآن، فقد يرضيهم ذلك.

صادف جحا وابنه رجلين فقال أحدهما للآخر: يا للعجب انظر إلى جحا يحمل حماره، لقد فقد عقله.

قال جحا لابنه: لقد جربنا كل طريقة ولكن لم نسلم من كلام الناس.

وجه الاستفادة من قصة جحا

يقول المثل 🙁 (الناس لا يعجبهم العجب، ولا الصيام في رجب)). ونتعلم من قصة جحا والحمار أنه ليس عليك إرضاء الناس لأنك لن تسلم من كلامهم مهما فعلت، بل الهدف الأساسي هو إرضاء رب الناس.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق