قصص الأنبياء

من قصص الأنبياء| قصة سيدنا اَدم علية السلام مختصرة

آدم هو أول نبي من أنبياء الله تعالى، وأبو البشر، لذلك فهي أول قصة من قصص الأنبياء التي سنسردها لكم، أراد الله -تعالى- أن يجعل خليفة له في الأرض فخلق آدم بيديه، قال تعالى: “وإذْ قالَ ربُّك للملائكةِ إنِّي جاعلٌ في الأرضِ خَليفةً” وعلمه الأسماء كلها كبيرها وصغيرها، ثم أمر ملائكته أن يسجدوا لآدم، وقد خلق الله سيدنا آدم عليه السلام من طين صلصال، ثم نفخ فيه من روحه، ثم بعد ذلك خلق حواء من ضلع آدم، وبعدها عاش آدم عليه السلام في الجنة.

قصة سيدنا اَدم علية السلام مختصرة
قصة سيدنا اَدم علية السلام مختصرة

قصة سيدنا آدم عليه السلام مختصرة

عندما أمر الله تعالى الملائكة بالسجود لسيدنا آدم عليه السلام، سجدوا جميعاً إلا إبليس استكبر وقال أأسجد لمن خلقته من طين، وعصى أمر ربه ولم يسجد، وفي تلك اللحظة أصبح إبليس ملعوناً وطرده الله من رحمته إلى يوم القيامة، قرر إبليس الانتقام من آدم وذريته إلى يوم الدين، بينما كرم الله آدم و زوجته حيث أسكنهما الجنة يتمتعون فيها بكل النعيم والخير، ولكن حذرهما من شجرة واحدة عينها الله لهم، وأمرهما الله ألا يقرباها ولا يأكلا منها حيث أنهم إذا فعلوا ذلك، سيكون فيه ظلماً لأنفسهم، ولكن إن ابتعدا عنها فهما في نعيم كبير ومستمر>

و استغل إبليس تلك الفرصة، ووسوس لآدم وحواء أن يأكلا من هذه الشجرة، حيث أقنعهما بأن الأكل من تلك الشجرة سيجعلهما من الملائكة أو من الخالدين، اغتر كل من آدم و حواء بقول إبليس وبالفعل اقتنعا بكلامه وبدءا بالأكل من تلك الشجرة التي حذرهما الله -تعالى- منها، فوجئ آدم وحواء بأن سوءاتهما بدت لهما فأخذا يستران عليها من أوراق الجنة، فعاتبهما الله -تعالى- عتابًا قاسيًا على عصيانهما له -تعالى- وعدم الالتزام بما أمرهما الله به ثم تاب عليهِما، لكن في النهاية تم طردهم من الجنة ونفيهم إلى الأرض، وذلك تحقيقاً للوعد الإلهي باستخلاف الإنسان على هذه الأرض.

وفاة سيدنا آدم عليه السلام

آدم عليه السلام هو أبو البشر جميعاً عاش آدم عليه السلام ألف عام، وقيل أنه دفن في الهند، وقيل أيضاً أنه دفن في مكة، ولكن هناك قول آخر يفيد بأنه دفن في بيت المقدس، والله أعلم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق